تقدمASSAIF - الشركة الاستشارية للتمويل الإسلامي الأكثر قدماً في أوروبا- خدمات استشارية استراتيجية مؤسسية في جميع أنحاء العالم إلى الحكومات والمصارف المركزية والمؤسسات العامة وشبه العامة والسلطات الإقليمية والمحلية. وتعمل الشركة على أساس نموذج المشروعات، من خلال تكوين فرق جوهرية من المهنيين والخبراء المحليين في الشريعة والقانون والضرائب والمسائل الإدارية والهندسة المالية ومجالات التسويق. وتمكِّن الخبرة الطويلة في مجال التمويل الإسلامي (تعود تاريخها لعام 1986) المقرونة بإنجازات التمويل غير الإٍسلامي (بنك Merrill Lynch) والأخلاقي (المفوضية الأوروبية) شركة ASSAIFمن تقديم رأي مستنير، وتحليل بنهج فكري شامل، وصنع منتجات وأدوات تربط بين تطبيق القيم التي ينادي بها الاقتصاد الإسلامي وبين التقنيات التي يستخدمها التمويل الإسلامي. لا تتشاورASSAIF  مع المشروعات الخاصة أو التجارية، وأطلقت مؤخراً مشروع تجريبي لاستخدام التمويل الإسلامي كأداة اتصال.

      كما تركز  ASSAIFعلى المشروعات المفيدة من الناحية الروحية والاجتماعية والاقتصادية للمجتمع بأسره، ولعبت دوراً فعالاً في إدخال التمويل الإسلامي بالأسواق الجديدة وتوسيع نطاق أنشطته لتشمل مجالات جديدة. وفي الواقع، يمثل التمويل الإسلامي بديلاً عملياً للأزمات المتوطنة التي تعصف بالتمويل غير الإسلامي. وعلى أساس مبادئ المعاملات الحقيقية والمشاركة في المخاطر، يتعامل التمويل الإسلامي مع قطاعات الاقتصاد التي يمكنها المساهمة بفاعلية في التنمية الفردية والمجتمعية القويمة. وفهم التمويل الإسلامي لطبيعة المال، وكرهه لعمولة الائتمان القائمة على الربا، ونهجه في إعادة توزيع الثروة، وشموليته لكافة الأديان والأعراق، يجعله خياراً حديثاً معقولاً.

   وعلاوة على ذلك، تقدر شركةASSAIFوتنشر ثقافة الاختلاف وتشجع على تطوير صور جديدة من الحكم في المجتمعات غير المسلمة التي تأخذ بعين الاعتبار الإدماج المالي للأقليات المسلمة، في  ظل امتثال تام للأنظمة القائمة، مع تلبية متطلباتها الثقافية في الوقت ذاته. 

    ونذكر أن مؤسس شركةASSAIFومديرها المتضامن هو ألبرتو جي برونيوني (Alberto G Brugnoni)، المدير الأسبق ببنك Merrill Lynch. في منتصف 1980، كان له دوراً رائداً في أولى المعاملات الإسلامية المالية في أوروبا. وفي عام 1997، أطلق "مشروع جينواردو التجريبي" الذي يعتبر دراسة ابتكارية لتأسيس بنك التنمية لدول البحر الأبيض المتوسط القائم على مبادئ الشريعة الإسلامية. ومنذ عام 2004 حتى عام 2007، أبتكر وأدار "أسلوب حياة جديد" الممول من المفوضية الأوروبية للأبحاث التجريبية والتدريب وتنفيذ مشروعات تهدف لتعزيز شبكات الاقتصاد الاجتماعي في الاتحاد الأوروبي. وتلى ذلك التمويل العقاري الإسلامي الأول في إيطاليا عام 2006، مع مشروع لإعادة تأهيل دفن النفايات السورية باستخدام أدوات متوافقة مع الشريعة الإسلامية. وفي سبتمبر (أيلول) 2011، نجح في هيكلة التسهيلات الائتمانية الإسلامية الأولى في الاتحاد الروسي الفيدرالي لبنك Ak Bars ، وحصلت المعاملة على لقب "صفقة أوروبا لهذا العام". وفي وقت لاحق، أطلق صناعة التكافل في أفغانستان، مع تقديم المشورة لهيئة التأمين في أفغانستان فيما يتعلق بالأمور التنظيمية، فضلا عن العمل على تنمية المنتج مع الشركات المحلية. وفي فلسطين، عمل مع سلطة النقد الفلسطينية والبنك العربي الإسلامي والبنك الفلسطيني الإسلامي. وحصل البنك الأخير على لقب "أفضل بنك إسلامي لعام 2013" من مجلةthe Banker. وفي الوقت الحالي، يعيش برونيوني في كابول بهدف رسم وتطبيق استراتيجية وطنية شاملة توفر الخدمات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في المناطق القروية في أفغانستان. كما أنه أطلق أول مدونة إلكترونية أفغانية من نوعها عن بناء قدرات التمويل الإٍسلامي.

  • 16-18 November 2017

    Moscow ~ Moscow Halal Exhibition

  • 10-12 July 2017

    London ~ Alberto Brugnoni to chair the International Takaful Summit 2017

  • 10-11 July 2017

    Oxford ~ Oxford Business and Poverty Conference

  • 8-9 May 2017

    Kuala Lumpur ~ SCM–WB Conference on 'Islamic Finance and Public-Private Partnerships for Infrastructure Development'

  • 16 April 2017

    Dubai ~ Alberto Brugnoni to attend the conference on 'Unlocking Shariah Thinking Algorithm in Islamic Finance' hosted by Amanie

Share

Piero della Francesca, ‘La città ideale’, Italy XVI century